Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

قطاع التعليم ومبدأ تكافؤ الفرص بين الشعار النظري والتطبيق العملي

2 Juin 2012 , Rédigé par mohamedمحمد Publié dans #موضوعات تربوية

قطاع التعليم ومبدأ تكافؤ الفرص بين الشعار النظري والتطبيق العملي

مولاي نصر  الله البوعيشي

 هل يمكن أن نتحدث عن تكافؤ الفرص  ومؤسسات تعليمية كثيرة تفتتح مواسمها الدراسية   على وقع خصاص رهيب في الأطر الإدارية والتربوية؟ هل يمكن أن نتحدث عن تكافؤ الفرص

والاكتظاظ لا يترك مجالا للإبداع التربوي لمدرّسين تتعقـّد مأمورياتهم باستمرار، واستحوذت معارك ضبط النظام على معظم حصصهم الدراسية، في ظل مؤسسات باتت «محنة» للمدرّسين والأطر الإدارية وللمتمدرسن أيضا؟ هل يمكن أن نتحدث عن تكافؤ الفرص مع انعدام  المناولة والتجريب والاستنتاج عبر وضعيات حقيقية في المواد العلمية والتقنية؟ (منذ خمس سنوات وتلاميذ الثانوية التقنية يتجرعون مرارة عدم وجود مؤسسة تؤويهم فبالأحرى أن تتوفر لهم نفس ظروف زملائهم في جهات أخرى)..
هل يمكن أن نتحدث عن تكافؤ الفرص مع عدم توفير بعض المرافق الضرورية، بل والحيوية، كالماء والمرافق الصحية والمكتبات وقاعة المطالعة، أما القاعات متعددة الوسائط وما صاحبها من تطبيل فهي ضربٌ من ضروب الخيال.. في جل مؤسساتنا التعليمية العمومية؟!..
هل يمكن أن نتحدث عن تكافؤ الفرص مع وجود تفاوتات في مستويات المُدرّسين ومؤهلاتهم وانعدام مواكبتهم وتأطيرهم (خصوصا في بعض التخصصات) فمهنة التدريس لا تكفي فيها الشهادة مهما علت؟..
هل يمكن أن نتحدث عن تكافؤ الفرص وهذه المؤسسة أو ذاك الحارس «تطلق اللعب» أثناء الامتحان، فيما بعض مؤاكز الامتحان الأخرى تشدد الحراسة على التلاميذ؟ ماذا تنتظرون أن يكون موقفهم عندما يعلمون أن زملاءهم «نـْقـْلو كيفْ بـْغـاو» وأن حارسهم أملى عليهم بعض الأجوبة، في حين شُدِّد الخناق عليهم؟ هل تنتظرون أن يستقبلوكم بالورود والتمر والحليب؟!
هل  يمكن أن نتحدث عن تكافؤ الفرص والساعات الخصوصية الإجبارية تضرب، في العمق وفي واضحة النهار، هذا المبدأ وتساهم في إقصاء التلاميذ الذين ينتمون إلى الطبقات المعوزة والفقيرة وتـُعمّق معاناة الأسرة المغربية وتحمّلها أعباء إضافية لا طاقة لها بها؟!..
    إن مسؤولية الأكاديمية لا تنحصر ولا يجب أن تنحصر فقط في تنظيم يوم دراسي، أو حتى أسابيع دراسية، أو في التجهيز أو في إصدار المذكرات والقرارات التنظيمية، بل يجب أن  تتعداها إلى  تفعيل الأساليب الصارمة من أجل توفير شروط متكافئة للتعليم واجتثاث كل أشكل التمييز واللا مساواة التي يعاني منها التلميذ داخل المؤسسة التعليمية، وهو تمييز متعدد الأشكال والألوان، ويتحمل الفاعلون التربويون والهيآت النقابية والسياسة وجمعيات الآباء وكل الفرقاء الاجتماعيين المسؤولية فيه.
ماذا فعلتم لمحاربة ظاهرة الساعات الابتزازية؟ ما هو برنامجكم لوضع حد لتناسل المدارس المرخَّصة وغير المرخَّصة، التي تعمل على مدار أيام الأسبوع وساعات اليوم، بدون حسيب أو رقيب؟ ومنها ما تستقبل بعض التلاميذ المتعثرين في المدارس العمومية وتـُحوّلهم، بقدرة قادر، الى ناجحين بتفوق.
ما هي إستراتيجيتكم لوضح حد للمتلاعبين بنقط المراقبة المستمرة وحججكم بين أيديكم، وهي هذه الفوارق الصارخة بين معدلات المراقبة المستمرة  ونتائج الامتحانات الوطنية؟
إن مبادئ تكافؤ الفرص في التعليم يجب أن يتجاوز الخطابات الرسمية الدعائية والتبجح بإرجاع الثقة إلى المدرسة العمومية وتعبئة المجتمع حولها والتسويق للبضاعة التي تـُقدّمها المدرسة العمومية، تبث أن جميع المسؤولين عن القطاع، ومعهم كثير من النقابيين، لا يتبنـّونَها، رغم أنهم مسؤولون عنها.
هل يجرؤ أحد على الحديث عن تكافؤ الفرص وقد حوّل بعض مصاصي الدماء من الأساتذة مؤسساتنا إلى «بورصة للقيّم» واغتنوا على حساب واجبهم وحوّلوا المدارس إلى مستنقع آسن، مع احترامي التام للأساتذة الشرفاء الذين ينأون بأنفسهم عن هذه التصرفات المشينة، والتي أقل ما يمكن أن يقال عنها إنها جريمة أخلاقية يجب التصدي لها بكافة الوسائل الزجرية وبحملات تطهيرية، وليس بأيام دراسية لا تسمن ولا تغني..
إن هذه الكارثة هي سبب كل البلاء الذي حل بهذا القطاع والسبب المباشر في ما نراه من عنف ضد الأطر التعليمية ومن إتلاف للممتلكات ومن ممارسة للغش بصيغ متعددة داخل الفصول المدرسية وما نعيشه من اعتداءات جسدية على الأساتذة عقب كل امتحان وطني وفي جميع المستويات. يجب أن نملك الشجاعة الكافية لقول ذلك. إن «هزالة» الراتب لا تبرر «ابتزاز» التلاميذ ولا «السمسرة» في نقط المراقبة المستمرة..
          لقد آن الأوان لتقييم ومراجعة نظام الباكلوريا الجاري به العمل منذ سنوات، خاصة ما يتعلق منه باحتساب نقطة المراقبة المستمرة في الامتحان الوطني للباكلوريا، والتي غالبا ما لا تتناسب مع معدلات التلاميذ في الامتحانات الجهوية والوطنية، ما يطرح أسئلة محرجة حول مصداقيتها.
 إن انعدام مبدأ تكافؤ الفرص لا يشكل خطرا على ممتلكات المؤسسات ولا على بعض أطرها الذين يمارَس عليهم العنف فقط، بل إن غياب العدالة والمساواة في مؤسساتنا التعليمية يهدد حتى الولاء والانتماء إلى الوطن.. لذلك يجب إعمال مبدأ تكافؤ الفرص في جميع المراحل التعليمية لا أن ننتظر حلول موعد امتحانات الباكلوريا لـ»نحسس» التلاميذ بأهمية «تكافؤ الفرص».. إن من يجب تحسيسهم هم  القائمون على القطاع، من مُدرّسين وإداريين، لأن ما يقوم به البعض جريمة نكراء في حق هذه الأجيال.
واسمحوا لي أن أختم هذا المقال بهذه الطرفة، وأقسم لكم إنها واقعية:
كان أكبر ابنائي يتابع دراسته في السنة الأولى من التعليم الابتدائي، وذات يوم سألني، ببراءة الأطفال:
بابا، إن أستاذي
(سّي فلان) يقبل التلميذ فلان الذي  يجلس بجواري ولا يُقبـّلني أنا؟!..

Partager cet article

Commenter cet article