Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

المؤتمر الوطني التأسيسي للجمعية الوطنية للإدارة التربوية للتعليم الثانوي الإعدادي و التأهيلي العمومي

27 Avril 2012 , Rédigé par mohamedمحمد Publié dans #مقالات واخبار

وقائع أشغال المؤتمر الوطني التأسيسي للجمعية الوطنية للإدارة التربوية للتعليم الثانوي الإعدادي و التأهيلي العمومي

 

لم يكن يوم فاتح ابريل 2012م باكادير ،مدينة الانبعاث والأمل والتجديد،يوما عاديا في حياة مكونات الإدارة التربوية العاملة بالمؤسسات العمومية  الإعدادية و التأهيلية ،حيث التام شملها في مؤتمر وطني لتأسيس الجمعية الوطنية للإدارة التربوية للتعليم الثانوي الإعدادي والتأهيلي العمومي.

  تحت شعار  :  " قوة هيأة الإدارة التربوية في وحدتها وانسجام مكوناتها"انطلقت أشغال المؤتمر،الذي عرفت الجلسة الافتتاحية حضورا وازنا لكل فئات الإدارة التربوية إلى جانب المؤتمرين ،وجوههم يملأها الفرح والأمل،فرح بالوصول إلى هذه المحطة وأمل البناء المستقبلي ،وكأن لسان حالهم يقول:(لإن اختلفت مهامنا في الإدارة التربوية فان بناء جمعية توحدنا موكول إلى إرادتنا وإيماننا).  فكان كل واحد  يشد على أيدي الآخرين ويسارع إلى التقاط الصور التذكارية وألسنتهم لا تكف على تثمين الجهود المبذولة التي تعتبر هذه المحطة إنصافا لها، مشددين على مواصلة الطريق بإصرار وتجاوز كل العقبات لتحقيق حلم الوحدة وجعله واقعا ملموسا يعزز مكانتهم والمؤسسات التي يعملون بها وطنيا ودوليا.

 كلمة اللجنة التحضيرية ذكرت بالمنطلقات التي حكمت التأسيس وأهمها واقع الممارسة المهنية للإدارة التربوية المرتبطة بالمدرسة العمومية بما تعرفه من اكراهات وما صاحبها من تطلعات وانتظارات أملاها هذا الواقع الذي لم ينل اهتماما كافيا من المسؤولين الأوصياء على القطاع.. وعبرت عن خيبة أمال الهيأة الإدارية مما سمي بإصلاحات للإدارة التربوية حيث مست بعض القشور ولم ترق إلى تطلعات العاملين بها لتحسين أوضاعهم المادية والمعنوية وظروف الاشتغال للرفع من جودة الخدمات ولتمكين المؤسسة العمومية من القدرة التنافسية المأمولة فيها وطنيا ودوليا..وذكرت بان المحطات المرتقبة لتغيير النظام الأساسي تفرض على كل مكونات هيأة الإدارة التربوية التكتل لتشكيل قوة اقتراحية وازنة يؤخذ برأيها في أي مشروع تربوي وفي كل المحطات التي تهم مستقبل المنظومة التربوية، خدمة للمصلحة العامة قبل المصلحة الذاتية.

 كلمة أكاديمية جهة سوس ماسة درعة التي ألقاها نيابة عن المدير السيد :احميدي لديغبي ثمنت التأسيس واعتبرته مبادرة شجاعة لاينبغي التنكر لها لأنها تسعى إلى المأسسة التي تعتبر من مقومات التدبير الجيد.كما أشادت بشعار المؤتمر واعتبرته دالا على المرحلة التي تقتضي توحيد الجهود والأفكار بدل تشتيتها . واعتزت كلمة الأكاديمية بكفاءة اطر هيأة الإدارة التربوية وتصوراتها المركزة على قضايا ومشاكل المؤسسة ،وتكاملها في العمل بغض النظر عن المهمة ، همها الوحيد إنجاح عمل المؤسسة في جو من التضامن والتآزر للتغلب على مشاكل المؤسسة ناكرين ذواتهم من اجل مصلحة المدرسة العمومية. وثمنت في الأخير الأجواء الحميمة التي طبعت لقاء الحاضرين وتمنت النجاح والتوفيق لإشغال المؤتمر.

   وتناول الكلمة السيد:محمد اخراز باسم جمعية مديرات ومديري التعليم الابتدائي مذكرا بالظرف الحاسم والدقيق المتميز بالمخاض الذي تعيشه المنظومة التعليمية والذي سيكون له اثر على المنظومة التعليمية ،ما يحتم على جسم الإدارة التربوية بالمؤسسات العمومية بان يكون حاضرا بقوة للمشاركة في الإصلاحات المرتقبة ،داعيا إلى جعل سنة 2012 سنة لطار للإدارة التربوية بجميع مكوناتها.  

بدوره ممثل التضامن الجامعي السيد: علي اكساب ،  أشاد بالمبادرة وعبر عن مساندة كل مكون يوحد نساء ورجال التعليم،وسار في نقس المنحى ممثل النقابة الوطنية للتعليم(ك.د.ش) السيد:امحند كزوط ، مسجلا سعي الجمعية إلى توحيد صفوف مكونات الإدارة التربوية في لحظة تعرف التشتت والبلقنة،واعتبر خطوة الجمعية بأنها ستشكل قوة ضغط إضافية إلى جانب النقابة لتحقيق الملف المطلبي لهذه الشريحة.

أما ممثل الجامعة الوطنية لموظفي التعليم(ا.و.ش.م) السيد: رشيد همام،فعبر عن المساندة المطلقة لنضالات أسرة التعليم واعتبر المؤتمر محطة لبناء لبنة أساسية  تساهم في الرفع من وضعية هيأة الإدارة التربوية ،وثمن المطالب المسطرة في وثيقة مشروع الأرضية التأسيسية وأعلن عن مساندتها بشكل مطلق.

ممثل النقابة الوطنية للتعليم(ف.د.ش) السيد: حفيظ اكلكال ، تمنى النجاح للجمعية ،واعتبر إصلاح المدرسة العمومية رهين بإصلاح الإدارة التربوية وتحريرها من مناخ التحكم وسيف الإعفاء المسلط على أطرها،ما يقتل فيها روح المبادرة ويجعلها حبيسة التعليمات والمذكرات..ورغم ذلك استطاعت الإدارة التربوية العمومية أن تثب نجاعتها في التدبير التربوي وتأهيل فضاءات المؤسسة بإمكانيات شبه منعدمة ويعود الفضل فيها إلى تضحيات وخبرة أطرها. وسجلت الكلمة الإجحاف الذي طال اطر الإدارة التربوية وغياب الاعتراف بدورها الرئيسي في المؤسسة وفي العملية التربوية،حيث تم إغفال وضعها في التغييرات التي عرفها النظام الأساسي،وثمنت العمل الوحدوي للجمعية التي ستكون لبنة قوية ضاغطة لإسماع صوت هيأة هامة في الحياة المدرسية وفي المنظومة التعليمية ككل .

  وقد عرفت الجلسة الثانية للمؤتمر نقاشا عميقا حرص فيه المتدخلون على اغناء ورقة القانون الأساسي والأرضية التأسيسية بالإضافات والتصحيح،وبعد المصادقة عليهما بالإجماع ،انتقل المؤتمرون إلى النقطة التي شدت الأعصاب كثيرا وهي تشكيل المجلس والمكتب الوطنيين للجمعية،وقد عرفت هذه المحطة لحظات عاطفية قوية خصوصا لما توارى أعضاء نشيطون من اللجنة التحضيرية،غير أن الجميع فرض عليهم مواصلة تحمل مسؤولية استكمال البناء والهيكلة على الصعيد الوطني،وكان الإجماع قويا في المجلس الوطني على اختيار الأخ: مرابط جامع ناظر بالثانوية التاهيلية :مولاي إدريس  بسيدي افني رئيسا للجمعية الوطنية.

وقد عرفت نهاية أشغال المؤتمر لحظة حميمية قوية تبادل فيها الحاضرون التهاني بنجاح المحطة بكل أساليب التعبير عن الفرحة ،وتم اخذ صور جماعية ردد خلالها الحاضرون شعارات التمسك بالوحدة باعتبارها قوة لتحقيق الأهداف.وشدد الجميع أن المحطة هي خروج من البناء الأصغر إلى البناء الأكبر وأوله استكمال تأسيس الفروع في كل أقاليم وجهات الوطن من اجل مستقبل المدرسة العمومية لتكون ذات جودة إنتاجية تنافس على الصعيد الدولي قبل الوطني.

                                                                                                          محمد الزعماري

 

 

 

 

تشكيلة المكتب الوطني

 

v                     الرئيس:جامع مرابط  /ناظر

v                     نائبه الأول:احمد السعيد / مدير

v                     نائبه الثاني:الحسين بارة / مدير

v                     نائبه الثالث:امبارك كرزابي / حارس عام

v                     الكاتب العام:امين عبد القادر/ مدير

v                     النائب الاول:حسن جعنيض / ناظر

v                     النائب الثاني:ليلى فرحات/ حارسة عامة

v                     الامين:جمال بنحمزة/ ناظر

v                     نائبه:الحسين بيزكارن / رئيس اشغال المستشارون :

v                     عدي فاضل /حارس عام

v                     إبراهيم سلمي /ملحق تربوي

v                     عبد الباسط بولزهار/ ملحق ادارة واقتصاد

v                     زكريا الريفي /ممـون

v                     احمد امجيدو/ مدير

v                     محمد بوزهير/حارس عام

v                     عبد الله بن علال /حارس عام

v                      حميد نعمان/مدير

v                      إبراهيم اساوري/مدير

v                      فاتحة عين الحياة /حارسة عامة

v                     الطيب اوزكيط /حارس عام

v                      محمد الزعماري/ملحق تربوي

v                     محمد بويهروشان/ مدير

v                     احمد البارد/ ناظر

v                     حميد الحيطي حارس عام

v                     محمد أمين خزراجي/ مدير

 

 

البيان الختامي للمؤتمر الوطني للجمعية الوطنية للإدارة التربوية للتعليم الثانوي الإعدادي والتأهيلي العمومي

 

 

انعقد المؤتمر التأسيسي للجمعية الوطنية للإدارة التربوية للتعليم الثانوي الإعدادي والتأهيلي العمومي يوم فاتح ابريل 2012م بمدينة أكادير ،تتويجا لجهود متعددة من اجل وحدة صف مكونات الإدارة التربوية بالمؤسسات العمومية ورد الاعتبار لها.

وبعد استكمال أشغال المؤتمر بنجاح،وانتخاب المجلس والمكتب الوطنيين،أصدر المؤتمرون البيان التالي:

1)   تهنئة مكونات هيأة الإدارة التربوية على نجاح مؤتمر تأسيس جمعيتهم الوطنية التي تعتبر إطارا مستقلا، ديمقراطيا ووحدويا للدفاع عن المطالب الملحة لكافة مكونات الإدارة التربوية،ومجالا للتكوين وتعزيز أواصر الانسجام بينها.

2)   الإعلان عن رفضنا التام لأي مشروع يرمي إلى التعامل بمنطق البلقنة والتفريق بين مكونات الإدارة التربوية داخل المؤسسة التعليمية العمومية.

3)   التأكيد على ضرورة الاعتراف بأطر الإدارة التربوية بصفتهم فاعلين أساسيين، مما يستدعي تسميتهم بتحديد ماهية الإطار وتحديد مهامه بشكل دقيق في النظام الأساسي الخاص بموظفي وزارة التربية الوطنية ،بدل التنصيص عليهم كمهام وادوار مبهمة وفضفاضة في النظام الأساسي الحالي.

4)   تأكيد تمسكنا بمطلب إشراك الجمعية الوطنية للإدارة التربوية للتعليم الثانوي الإعدادي والتأهيلي العمومي في صياغة وبلورة وإقرار أي  مشروع قانوني وتنظيمي وتربوي يهم المنظومة التربوية بجميع مكوناتها.وبالأخص النظام الأساسي.

5)   المطالبة بإشراك هيأة الإدارة التربوية بكل مكوناتها في تدبير الشأن التعليمي محليا وجهويا ووطنيا،وتمتيعها بالعضوية الكاملة في اللجان الثنائية وفي المجالس الإدارية الجهوية وفي المجلس الأعلى للتعليم.

6)   المطالبة بفسح المجال أمام كافة مكونات الإدارة التربوية لتطوير مؤهلاتهم والترقي في مجالات تخصصاتهم الإدارية والتربوية.

7)   رفض المقاربة الأمنية كآلية لمعالجة القضايا الاجتماعية ،والتنديد بالتدخل القمعي في حق التظاهرات والوقفات الاحتجاجية، والتضامن المطلق مع نضالات الشغيلة التعليمية.

8)   المطالبة بتوفير الأمن الكافي بمحيط المؤسسات وبداخلها،وتحمل الوزارة مسؤوليتها في الحماية القانونية لهيأة الإدارة التربوية في الحالات المعروضة على القضاء.

9)   دعوة كافة مكونات الإدارة التربوية إلى الالتفاف حول جمعيتهم باعتبارها إطارا وحدويا،مستقلا وديمقراطيا،يشكل قوة اقتراحية وضاغطة تستطيع فرض تصوراتهم وتطلعاتهم ويحقق مطالبهم العادلة والمشروعة في تحسين أوضاعهم وأوضاع المؤسسة العمومية.

وعاشت جمعية الإدارة التربوية إطارا وحدويا مستقلا ديمقراطيا

                                      أكادير في :01/04/2012

Partager cet article

Commenter cet article