Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

منهجية تدريس القراءة الوظيفية بالمدرسة الابتدائية‏

23 Septembre 2014 , Rédigé par mohamedمحمد

 

منهجية تدريس القراءة الوظيفية بالمدرسة الابتدائية

 

 

 

1ـ تعريفها:هي نصوص نثرية متنوعة، سميت بالأساسية لأنها تلعب دورا أساسيا في اكتساب مهارة القراءة، و تروج رصيدا لغويا أساسيا مرتبطا بالمجال. كما أنها تعتبر أساسا لترويج القواعد اللغوية التي تقدم في الدرس اللغوي. و سميت بالوظيفية لأنها تروج الرصيد اللغوي الوظيفي الذي يوظفه المتعلم في المواقف التعبيرية المختلفة الشفوية و الكتابية، كما يتم خلالها توظيف القواعد اللغوية في حصة الاستثمار.

2ـ أهدافها النوعية:بالإضافة إلى الأهداف العامة التي تشترك فيها القراءة الوظيفية مع باقي أنواع القراءات في أغلب جوانبها، تتميز القراءة الوظيفية بأهداف نوعية خاصة يمكن حصرها في الجوانب التالية:

ـ تزويد المتعلم برصيد لغوي و معرفي مرتبط بالمجالات المختلفة يغني معارفه، و يساعده على التعبير.

ـ الاطلاع على مختلف تقنيات التعبير (وصف ـ حوار ـ سرد ...)، و التعامل مع مختلف الأساليب اللغوية للاستئناس بها و العمل على محاكاتها في المواقف التعبيرية الشفوية و الكتابية.

ـ إكسابه مهارة القراءة الجهرية و الصامتة باحترام شروط و تقنيات كل منهما (السرعة المطلوبة، قراءة الجمل كوحدة و ليس ككلمات منفردة ، النطق الصحيح للحروف من حيث المخارج و الصفات، و النبر و التنغيم، احترام علامات الترقيم و قواعد الوقف، فهم المقروء ...).

ـ تعويده على تجاوز الفهم السطحي للإرساليات المعبر عنها، إلى إدراك أبعادها عن طريق إعمال الفكر و استحضار التجارب و الخبرات.

ـ تمكينه من استحضار مكتسباته حول القواعد اللغوية و استثمارها قصد تركيزها في ذهنه.

ـ تدريبه على تحليل النصوص و التمييز بين أفكارها الأساسية و الجزئية .

ـ تدريبه على استعمال المعجم لمعرفة المعاني الحقيقية للكلمات و التمييز بين المعنى الأصلي و المعنى المقصود من السياق .

3ـ منهجيتها العامة : يقدم النص الوظيفي بمختلف سنوات التعليم الابتدائي، و إجمالا تبقى الملامح العامة لمنهجية هذه النصوص صالحة لمختلف المستويات، اللهم التغييرات التي تهم عدد الحصص و توزيع المقاطع الديداكتيكية على تلك الحصص.

ففي بالسنة الثالثة يقدم النص الوظيفي في حصتين اثنتين (الحصتان 1 و 2 من كل أسبوع)، أي بمعدل ثلاثة نصوص وظيفية على امتداد كل وحدة دراسية. و في السنوات 4 ، 5 ، 6 ، يستغرق النص الوظيفي ثلاث حصص في الأسبوعين الأول و الثاني من الوحدة الديداكتيكية، مع زيادة مقطع جديد في هذه السنوات هو مقطع " أفكار النص". و ينبغي هنا التمييز بين تحديد أفكار النص في شكل عناوين في السنة الرابعة، و بين تحديدها كعملية أساسية في السنتين الخامسة و السادسة من خلال وضع تصميم للنص.و تعتبر هذه العملية تتويجا لفهم معاني النص، كما تبين مدى قدرة المتعلم على تمييز الفكرة المحورية عن الأفكار الجزئية و التعبير عنها بشكل سليم.
 

و فيما يلي التدبير المنهجي العام للنصوص الوظيفية:

الحصة الأولى: " القراءة و الفهم "

1) التمهيد: "تعرف موضوع النص القرائي و تحفيز المتعلمين للإقبال عليه".

أ) التدبير الديداكتيكي للأنشطة التعليمية ـ التعلمية:

ـ تقويم تشخيصي للإعداد القبلي .

ـ وضعية انطلاق تضع المتعلمين في إطار النص من خلال تقنيات مختلفة: التعبير عن مشهد ـ الحوارـ سرد قصة ـ التعليق على الصورة المصاحبة للنص ـ خلق مواقف...

ب) الوسائل: الصورة المرفقة بالنص ، أسئلة تحريضية.

ج) التقويم: تعتبر الأسئلة التحفيزية تقويما تشخيصيا.

2) التسميع: "تكوين فكرة عامة عن النص و قضاياه".

أ) التدبير الديداكتيكي للأنشطة التعليمية ـ التعلمية:

ـ يسمع الأستاذ النص للتلاميذ و الكتب مغلقة و ينصت التلاميذ باهتمام ملاحظين كيفية التعامل مع مكونات النص و ظواهره نطقا و تشخيصا، مع إبراز الإشكالات النطقية الواردة فيه للتغلب عليها من لدن المتعلمين.

ملاحظة: يمكن التنويع في هذا المقطع، و ذلك عن طريق تعويض التسميع بالقراءة الصامتة.

ب) الوسائل: قراءة الأستاذ و إشاراته و نبرات صوته و تشخيصاته.

ج) التقويم: يلاحظ الأستاذ و هو يُسْمِعُ النص مدى انتباه المتعلمين.

3) الأسئلة الاستطلاعية: "التأكد من انتباه المتعلمين و مدى تجاوبهم".

أ) التدبير الديداكتيكي للأنشطة التعليمية ـ التعلمية:

ـ بعد الانتهاء من التسميع ، يطرح المدرس أسئلة استطلاعية تتناول المكونات الكبرى و البارزة في النص لاختبار مدى تتبع المتعلمين للنص (الشخصيات، الفضاء، أبرز الأحداث ...)، و يستحسن هنا استعمال أدوات الاستفهام التي تتعامل مع الذاكرة مثل: ماذا ؟ كم ؟ أين ؟ متى ؟ ......

ب) الوسائل:الأسئلة المتنوعة.

ج) التقويم:تشجيع المتعلمين على المشاركة في المناقشة.

4) القراءة النموذجية: "تعرف كيفية قراءة النص قراءة جيدة و التغلب على بعض الكلمات المتضمنة لصعوبة قرائية".

أ) التدبير الديداكتيكي للأنشطة التعليمية ـ التعلمية:

ـ يقرأ المدرس النص القرائي كاملا وفق مواصفات القراءة الجيدة : (التأني ، الصوت المسموع ، النطق السليم بإعطاء الأصوات حقها و مستحقها ، احترام علامات الترقيم و قواعد الوقف، تشخيص المعاني على المستوى الصوتي ...).

ـ على المدرس أن يرفع الكتاب مفتوحا إلى أمام صدره حتى يتمكن من القيام بعمليتين في آن واحد: القراءة و مراقبة مدى اهتمام المتعلمين و تتبعهم و انضباطهم.

ـ يتتبع المتعلمون القراءة النموذجية باهتمام لمحاكاتها في قراءاتهم .

ب) الوسائل: كتب القراءة ، قراءة المدرس بجميع مميزاتها.

ج) التقويم: تكليف بعض التلاميذ بقراءة الكلمات الصعبة النطق قصد التغلب عليها.

5) القراءات الفردية: "تدريب المتعلم على شروط القراءة و الإنصات الجيدين، و فتح المجال أمامه لتصحيح الأخطاء".

أ) التدبير الديداكتيكي للأنشطة التعليمية ـ التعلمية:

ـ يحث المدرس تلاميذه على التعامل مع النص باعتباره مجالا قرائيا يتطلب جودة القراءة و الاهتمام من أجل الفهم (القراءة و الفهم الصحيح).

ـ تحديد الفقرات التي سيتناوبون على قراءتها، و توزيع القراءات الفردية بدءا بالمجيدين، و يستحسن أن يقرأ في الحصة الأولى أكبر عدد من التلاميذ.

ـ لا توزع القراءات الفردية بشكل تتبعي آلي بين التلاميذ تجنبا للملل و عدم الاكتراث.

ـ يقرأ التلميذ المنتدَب و ينصت الآخرون متتبعين ما يُقرأ بيقظة للمشاركة في تصحيح أخطاء القارئ وفق التقنية التالية:

+ تنبيه القارئ المخطئ لجعله يعيد قراءة الجملة و يصحح خطأه بنفسه

+ إذا لم يتمكن القارئ من التصحيح، ينتدبُ أحد التلاميذ ليصحح الخطأ

+ إذا لم يتوفق المصحح في ذلك، يتدخل المدرس للتصحيح.

ـ حث المدرس للتلاميذ ـ عن طريق خلق تنافس و حماس ـ على تلافي الوقوع في الأخطاء، على ألا يُعتبر الخطاُ نوعا من الجريمة التي تستحق الغضب أو الاستهزاء أو العقاب.

ب) الوسائل: المحاكاة و التقليد ، توجيهات المدرس.

ج) التقويم:تصحيح الأخطاء ذاتيا و المشاركة في تصحيح أخطاء الغير.
 

6) بناء معنى النص:"فهم المقروء اعتمادا على الشرح اللغوي و الإجابة على أسئلة الفهم".

أ) التدبير الديداكتيكي للأنشطة التعليمية ـ التعلمية:

شرح الرصيد اللغوي:ـ بعد التحكم النسبي في سيولة القراءة ، يشرع المدرس ـ بموازاة مع القراءات الفردية ـ في شرح المفردات و العبارات المعتقد أنها صعبة أو جديدة على أن ينطلق من المعنى المرتبط بالسياق.

ـ يسجل في جدول معدّ لذلك الكلمة أو العبارة و شرحها، و يدعو بين الحين و الآخر التلاميذ لتركيبها في جمل بسيطة.

ـ يترك الحرية للتلاميذ لمن أراد أن ينقل الكلمات و العبارت المشروحة في كراساتهم المنزلية.

أسئلة الفهم:

ـ بعد التأكد من فهم المتعلمين للرصيد، ينتقل بهم إلى فهم معاني النص عن طريق طرح أسئلة حوارية تثير نقاشا حول نقاط معينة من مكوناته،و يكون الجواب عنها واردا في النص، و يقتصر دور المتعلم على اختياره بالاعتماد على الذاكرة أو بالرجوع إلى النص و التعبير عنه. و يشترط في الأسئلة المقترحة لهذه العملية أن تكون واضحة و مرتبة و تغطي مختلف أفكار النص.

ب) الوسائل:الكتاب المدرسي ، المعجم اللغوي ، جدول الشروح.

ج) التقويم: الأسئلة و المناقشة التي ينشطها المدرس.

7) الإعداد القبلي:" التحضير للحصة الثانية من النص".

أ) التدبير الديداكتيكي للأنشطة التعليمية ـ التعلمية:

ـ حث المتعلمين على التمهر في قراءة النص و إمدادهم بالأنشطة التي يتوجب عليه تهيئتها استعدادا للحصة المقبلة.

ب) الوسائل: دفاتر الإعداد المنزلي.

ج) التقويم: أسئلة الإعداد القبلي.

الحصة الثانية: "القراءة و التفكير"

1) التمهيد:"استحضار مكتسبات الحصة الأولى".

أ ـ التدبير الديداكتيكي للأنشطة التعليمية ـ التعلمية:

ـ تقويم تشخيصي للإعداد القبلي.

ـ يكون التمهيد للحصة بطرح أسئلة للربط و التذكير قصد ربط الحصة السابقة بالحصة اللاحقة.

ب ـ الوسائل: الأسئلة المتنوعة.

ج ـ التقويم: أسئلة الاستذكار.

 

2) القراءة الصامتة ـ 3) الأسئلة الاستطلاعية ـ 4) القراءة النموذجية ـ 5) القراءات الفردية:

ـ يتم التعامل مع أنشطة هذه المقاطع وفق التدبير المقترح في الحصة الأولى، على أن يتم التركيز على التلاميذ المتعثرين (دعم مندمج).

6) التفكير: "فهم خلفيات النص و استحضار الخبرات الشخصية"

أ ـ التدبير الديداكتيكي للأنشطة التعليمية ـ التعلمية:

ـ الانطلاق من المعطيات الأولية الواردة في النص و التوسع فيها و العمل على تجاوزها إلى تداعيات و امتدادات ذات أبعاد مختلفة،و ذلك عن طريق طرح أسئلة لا يكون الجواب عنها واردا في النص بشكل مباشر، بل تستدعي التفكير للتوصل إلى المسكوت عنه في النص ، و إدراك ما وراء السطور.

ب ـ الوسائل: الأسئلة المتنوعة.

ج ـ التقويم: أسئلة التفكير.

7) هيكلة النص: "تحليل النص و وضع تصميم له "

أ ـ التدبير الديداكتيكي للأنشطة التعليمية ـ التعلمية:

ـ مساعدة المتعلمين على تحديد الفكرة العامة للنص و الأفكار الأساسية، و تسجيل أحسن النماذج على السبورة.

ـ استدراجهم لوضع تصميم للنص القرائي يحدد مقدمته و عرضه و خاتمته ( هذه العملية خاصة بالسنتين 5 و 6).

ب ـ الوسائل: الأسئلة المتنوعة.

ج ـ التقويم: التمكن من تحديد الأفكار الجزئية و الفكرة العامة للنص.

8) البحث: "تعويد المتعلم على البحث و التوسع في أفكار النص و تنمية التعلم الذاتي لديه"

أ ـ التدبير الديداكتيكي للأنشطة التعليمية ـ التعلمية:

ـ يستعرض المتعلمون بحوثهم ـ التي كلفوا بها في إطار الإعداد القبلي ـ و المتعلقة بالبحث في جوانب مختلفة للنص القرائي، و يتم عرض ما تم جمعه قصد مناقشته و تصحيحه و تعميم ما يمكن تعميمه.

ب ـ الوسائل: دفاتر الإعداد المنزلي ، السبورة.

ج ـ التقويم: تنويع الإنتاجات.

9) الإعداد القبلي: " التحضير للحصة الثالثة من النص"

أ) التدبير الديداكتيكي للأنشطة التعليمية ـ التعلمية:

ـ حث المتعلمين على التمهر في قراءة النص و إمدادهم بالأنشطة التي يتوجب عليه تهيئتها استعدادا للحصة المقبلة.

ب) الوسائل: دفاتر الإعداد المنزلي.

ج) التقويم: أسئلة الإعداد القبلي.

الحصة الثالثة: "القراءة و الاستثمار"

1) التمهيد:"استحضار مكتسبات الحصتين السابقتين".

أ ـ التدبير الديداكتيكي للأنشطة التعليمية ـ التعلمية:

ـ تقويم تشخيصي للإعداد القبلي.

ـ يكون التمهيد للحصة بطرح أسئلة للربط و التذكير قصد ربط الحصتين السابقتين بالحصة اللاحقة.

ب ـ الوسائل: الأسئلة المتنوعة.

ج ـ التقويم: أسئلة الاستذكار.

2) القراءة الصامتة ـ 3) الأسئلة الاستطلاعية ـ 4) القراءة النموذجية ـ 5) القراءات الفردية:

ـ يتم التعامل مع أنشطة هذه المقاطع وفق التدبير المقترح في الحصة الأولى، على أن يتم التركيز على التلاميذ المتعثرين (دعم مندمج).

6) الاستثمار:" تقوية الكفاية اللغوية للمتعلم و توظيف بعض الظواهر اللغوية"

أ ـ التدبير الديداكتيكي للأنشطة التعليمية ـ التعلمية:

ـ الربط بين القراءة و الدرس اللغوي من خلال طرح نماذج متعددة و متدرجة من التمارين اللغوية التي تدفع المتعلمين إلى القيام بأنشطة مثل:

+ ترويج عبارات و صيغ و أساليب معينة و استعمال متحكمات لغوية.

+ استخراج و استعمال ظواهر تركيبية و صرفية متنوعة.

+ حل ألغاز لغوية و بناء أو حل شبكات لكلمات متقاطعة...

- الإنجاز يكون كتابيا على أوراق.

- إبراز علامات الترقيم، بوضعها في إطار، والمتحكمات بلون مغاير ضمن الأسلوب.

- تقديم الإنجازات شفويا.

ب ـ الوسائل: السبورة.

ج ـ التقويم: تنويع الإنتاجات.

7) الإعداد القبلي: " التحضير للنص القرائي المقبل"

أ) التدبير الديداكتيكي للأنشطة التعليمية ـ التعلمية:

ـ حث المتعلمين على التمهر في قراءة النص القرائي الجديد و إمدادهم بالأنشطة التي يتوجب عليهم تهيئتها استعدادا للحصة المقبلة.

ب) الوسائل: دفاتر الإعداد المنزلي.

ج) التقويم: أسئلة الإعداد القبلي.

 

4 ـ ملاحظات:

ـ في السنة الثالثة، يتم استثمار الحصة الأولى بنفس النهج المبين أعلاه، و يتم دمج أنشطة الحصتين 2 و 3 في حصة واحدة.

ـ يتم تجاوز مقطع " هيكلة النص" بالنسبة لتلامذة السنة الثالثة، و يقتصر فيه على تحديد أفكار النص في شكل عناوين بالنسبة لتلامذة السنة الرابعة.

 

http://www.educa24.net

Partager cet article

Commenter cet article