Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

تطويع العصف الذهني: كيفية تعزيز الإبداع داخل المجموعات

19 Septembre 2013 , Rédigé par mohamedمحمد

لسنوات عدة مثَّل العصف الذهني طريقة شائعة للغاية لتوليد الأفكار الجديدة داخل المجموعات، خاصةً في عالم الأعمال التجارية.

هذا مع أن عدة دراسات أظهرت أن المجموعات تنتج فعليًّا قدرًا أقل من الحلول الإبداعية مقارنةً بمن يعملون وحدهم. وكان هذا محيرًا؛ فقد اعتدنا على التفكير بأنه «لا يعجز قوم إذا تعاونوا» و«ما خاب من استشار».

لكن أظهرت الأبحاث أن المشاركة في العمل والتفكير تصيب الأفراد بالعصبية والكسل والجمود. وفي الواقع، يتوصل الأفراد عندما يعملون وحدهم إلى أفكار جديدة على نحو أفضل عما إذا عملوا ضمن مجموعة في جلسة عصف ذهني.

من شأن ذلك أن يوقعنا في حيرة شديدة؛ إذ توضح الأبحاث التي أجريت حول الإبداع أن الأفكار الرائعة تأتي عادةً من الدمج بين فكرتين مقبولتين. بعبارة أخرى، من المفترض بالعصف الذهني أن يؤتي ثماره.

العصف الذهني الإلكتروني

ما تُنبئنا به الآن الأبحاث حول الإنتاجية أن العصف الذهني أسلوب حسن، لكنه يحتاج إلى قليل من التعديل.

وهناك أسلوبان مناسبان يقدمان تعديلًا جديدًا على العصف الذهني، على نحو يبشر بالخير، هما: «العصف الكتابي» و«العصف الذهني الإلكتروني». ويستخدم الأسلوبان قواعد العصف الذهني الأساسية التي ظهرت منذ ما يقرب من نصف قرن على يد أليكس فاكني أوزبورن، المدير التنفيذي للدعاية والإعلان، وهي:

(١) لا تنتقد.
(٢) ركز على الكم.
(٣) اجمع الأفكار التي ينتجها الآخرون وحسّنها.
(٤) دوّن أي فكرة تتبادر إلى ذهنك مهما كانت جامحة.

يتمثل التعديل البسيط الذي طرأ على الأسلوب في العصف الذهني الإلكتروني في أن هذه العملية صارت تتم عبر الإنترنت باستخدام أي نوع من طرق الدردشة، مثل ميكروسوفت ماسنجر. والشرط الوحيد أن يستطيع المشاركون كافة الاطلاع على الأفكار الأخرى عند الانتقال إلى أسفل الشاشة.

من ناحيةٍ أخرى، يُعد العصف الكتابي أسلوبًا تقليديًّا إلى حد ما، فهو يستلزم جلوس الأفراد معًا وكتابة أفكارهم في ملحوظات على ملصقات. ويكتب المشاركون الحروف الأولى من أسمائهم على الأفكار، ثم يضعونها في منتصف الطاولة حتى يراها الآخرون. ولا يُسمح بأي كلام أثناء الجلسة.

قارنت دراسة حديثة بين كل من هذين الأسلوبين، ووجدت أن العصف الذهني الإلكتروني هو الذي يتفوق في إنتاج الأفكار غير المكررة (ميخينوف، ٢٠١٢).

وموطن الضعف الذي تنطوي عليه طريقة العصف الكتابي أن كل فرد عليه أن يمد يده إلى الأمام ليحصل على الأفكار الأخرى، ولا يفعل الحاضرون ذلك بالقدر المطلوب.

في المقابل، يتيح العصف الذهني الإلكتروني لكل عضو الاطلاع على ما يكتبه الآخرون بجهد قليل، إن وُجد، (أو حتى يجبره على ذلك). وهذا يعني تعرض المجموعة لوابل من الأفكار بجهد قليل للغاية.

زِد على ذلك أن العصف الذهني الإلكتروني يحل بعض مشكلات العصف الذهني الذي يحدث وجهًا لوجه. فعندما يتم العصف الذهني على شبكة الإنترنت، ليس على كل فرد انتظار الآخرين حتى يتوقفوا عن الكلام، ويكون أقل شعورًا بالقلق من التقييم (إضافةً إلى أن المشاركين في العصف الذهني لا يكونون بالضرورة في الدولة نفسها!)

وربما يساعد هذا في شرح السبب وراء اعتبار الناس، فيما ورد عنهم، للعصف الذهني الإلكتروني تجربةً مُرضية.

معلومة أخيرة

تشير الأبحاث التي أُجريت حول العصف الذهني الإلكتروني إلى أن أفضل النتائج تتحقق في مجموعات تتكون من ٨ أشخاص أو أكثر.

The Brainstorming Tweak: How to Boost Creativity in Groups by Jeremy Dean. Psyblog. February 11, 2013.

Partager cet article

Commenter cet article