Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

الأنشطة اللاصفية

16 Mai 2013 , Rédigé par mohamedمحمد

http://faculty.mu.edu.sa/ialzuaiber/Extra-curricular%20activities

الأنشطة الصفية واللاصفية

مقدمة :

تبحث المدارس الحديثة اليوم عن أفضل الطرق لتحقيق أهدافها ؛ لأنها تعيش في زمن التوسع المعرفي في جميع العلوم والتخصصات ؛ فقد تعددت مصادر المعرفة ووسائلها ، وتحولت إلى أسلوب جديد يمكِّن المتعلم من التعلم الذاتي الإيجابي ، ويثير رغبته في البحث والاستكشاف ، وينمي قدراته على التحليل والإبداع ، ويجعل الطالب يعتمد على نفسه في المقارنة والحصول على المعرفة . ثم يأتي دور المدرسة الآن في إكساب الطالب الخبرات التطبيقية اللازمة واعتماده على نفسه في الحصول على المعارف والمعلومات ، وإكسابه المهارات اللازمة ؛ ليبتكر ويحلل ويستكشف من خلال التقنيات ، وشبكة المعلومات .

وإذا فعلت المدرسة ذلك فهي تسير وفق الأسلوب الحديث في تقديم نمط من أنماط التعلم الذاتي الذي يعتمد على نشاط الطالب ، ومشاركته الإيجابية الفاعلة من خلال الممارسة الفعلية للأنشطة التعليمية ، التي توصله إلى المعلومات المطلوبة بنفسه مستعينا بتوجيهات معلمه ، ومحققا لأهداف المادة المعرفية والوجدانية والمهارية .

والأنشطة التعليمية ركن أساس من أركان المنهج ، تأتي بعد الأهداف والمحتوى والتقويم ؛ يؤديها الطالب داخل المدرسة أو خارجها كجزء من عملية التعليم والتعلم ، أما داخل الصف فتزداد الأنشطة التعليمية أهمية بل اهتماما من قبل المعلم والمتعلم ، وكذلك المشرف التربوي ؛ لأنها تعزز ما تقدمه المادة من معارف ومعلومات ، وتسهم في زيادة نشاط الطالب وفاعليته ، وتحقق له نموا معرفيا ووجدانيا ومهاريا ، وتضفي الحيوية على عمل المعلم داخل الصف ،متى ما كان صادقا وراغبا في تصميم الأنشطة الصفية واستخدامها وفق متطلبات المنهج .

إن الأنشطة الصفية واللاصفية عنصر مهم في بناء شخصية الطالب وصقلها ، ولابد من مكان مناسب يتيح ممارستها الحقة لتحقيق أهدافها .

كما أن الميدان التربوي يحتاج إلى أمثلة ونماذج تطبيقية للأنشطة الصفية واللاصفية للوصول إلى بناء دليل إجرائي لها يخدم جميع المواد ، ويستفيد منه المعلمون والمشرفون التربويون في الميدان .

الهدف العام من المشروع :






تصنيف الأنشطة الصفية واللاصفية وتحديد معايير اختيارها حسب المادة المقررة ، وتوضيح أدوار كل من المعلم والطالب والمشرف من حيث التخطيط والتنفيذ والتقويم؛ لبناء أدلة إجرائية تتضمن نماذج وافية منها

لذلك سوف نلقى الضوء على أهمية هذه الأنشطة وأنواعها وكيفية تنفيذها لتحقيق الهدف المطلوب منها


أهمية الأنشطة بصفة عامة تتمثل في التالي:
◘ "لنشاط هو تفعيل لدور المنهج الدراسي وتثبيت لكثير من مفاهيمه.
◘يسهم النشاط في كشف الميول والمواهب والقدرات لدى الطلاب ويعمل على تنميتها بالشكل الإيجابي الصحيح.
◘يسهم في توثيق الصلة بين الطالب وزملائه من جهة وبينه وبين معلميه وإدارة المدرسة والأسرة والمجتمع من جهة أخرى.
◘النشاط يهيئ للتلاميذ مواقف تعليمية شبيهة بمواقف الحياة، إن لم تكن مماثلة لها، مما يترتب عليه سهولة استفادة الطالب مما تعلم عن طريق المدرسة في المجتمع الخارجي، وانتقال أثر ما تعلمه إلى حياته المستقبلية.
◘يسهم النشاط في رفع المستوى الصحي عند الطلاب من خلال الأنشطة الرياضية والكشفية وجمعيات العلوم... والمحاضرات والندوات وغير ذلك.
◘يلبي النشاط الحاجات الاجتماعية والنفسية لدى الطالب كالحاجة إلى الانتماء الاجتماعي والصداقة وتحقيق الذات والتقدير، ومساعدة الطالب على التخلص من بعض ما يعانيه من مشكلات القلق والاضطراب والانعزال.
◘النشاط يثير استعداد الطلاب للتعلم،ويجعلهم أكثر قابلية لمواجهة المواقف التعليمية والتفاعل مع ما تقدمه المدرسة لهم"


الأساس الذي يقوم عليه النشاط الصفي أو اللاصفي:
إن الأساس الذي يقوم عليه النشاط هو المتعلم لأنه أصبح "... محور العملية التعليمية التعلمية بدلا من المادة الدراسية التي أصبح ينظر إليها على أنها وسيلة تتكامل مع غيرها من الوسائل من أجل تحقيق أهداف معينة، ولهذا أصبحت الأنشطة التي يقوم بها المتعلم جوهر عمل مخططي المنهاج والعاملين على تطويرها وتنفيذها "


وهناك مجموعة من المعايير تتحكم باختيارالأنشطة: " المادة الدراسية وطبيعة الموضوع في المادة الدراسية وطبيعة المتعلمين وتوفر الوقت وتوفر الإمكانات المادية والبشرية، والتعلم القبلي للمتعلمين، والفلسفة التربوية التي ينطلق منها المربون عامة، والمعلم صاحب قرار الاختيار خاصة، وفلسفة المجتمع، والأهداف المتوخاة، والمكتشفات العلمية، وطريقة تصنيف المحتوى، وطريقة ترتيب المحتوى، وعنصر التقويم، ونوع إعداد المعلم وتأهيله وتدريبه، وظروف المتعلمين الاجتماعية والاقتصادية، ونوعية الفروق بين المتعلمين وغيرها "

كل تلك المعايير تؤثر إيجابا أو سلبا على المتعلم فإن كان غير مخطط لها فهي تؤثر سلبا ، أما إن كان مخطط لها ومعد لها بالشكل المطلوب الذي يراعي احتياجات المتعلمين ويراعي التطورالسريع للتقدم العلمي ، فإن أثرها سيكون بالإيجاب على المتعلمين.

الأنشطة واستراتيجيات التعليم

ترتبط استراتيجيات التعليم بالأنشطة التعليمية وهي تعتمد على مبادئ تربوية ونفسية ويكون مخططا لها بدقة وكلمنها تتكون من سلسلة محددة سلفا من قبل واضع الاستراتيجية"وقد تتشكل الأنشطة التعليمية التعلمية فتشكل ما يسمى استراتيجيات التعليم،




ومن أمثلتها استراتيجيات تعليم المفاهيم والمبادئ واستراتيجيات تعليم الاتجاهات والقيم، واستراتيجيات تعليم المهارات واستراتيجيات تعليم حل المشكلات واستراتيجيات تعليم الإبداع ومنها إستراتيجية التعلم الإتقاني وإستراتيجية التعلم بالأدوار التربوية وإستراتيجية التعلم بالمشاريع والأبحاث والتقارير واستراتيجيات التعليم بالخطوات" والاستراتيجيات تصلح لكل المستويات ولكل المواد الدراسية حيث تحدد الموضوعات ولا تتحدد بالمواد الدراسية ويكون فيها التخطيط دقيقا إلى حد كبير ولكن أقل من الأنماط

ومن أهم المهارات التي يمكن تحقيقها من خلال الأنشطة الصفية واللاصفية مهارات القراءة والكتابة سالفة الذكر وهذه بعض الإرشادات التي تساعد على ذلك :

الكتاب المدرسي
وهو المصدر الأساسي للمادة العلمية والعديد من الأنشطة الصفية واللاصفية
مجالات استخدامه
تحليل فقرة من الكتاب المدرسي بمجموعة من الأسئلة التحليلية التي تنمي مهارات أساسية مختلفة
تحليل خرائط الكتاب المدرسي طبيعية - اقتصادية - تاريخية
تحليل المفاهيم ، والرسوم البيانية ، والجداول الإحصائية ، والصور ، واستخلاص الحقائق
بناء الخرائط الصماء وتوزيع المعلومات والمواقع عليها بدقة
رسم الخرائط من الذاكرة بعد التدريب عليها ، تلوين الخرائط ، تكبيرها أو تصغيرها
جمع الصور والتعليق المناسب عليها
أنشطة تنمي مهارات المقارنة ، والموازنة ، التعليل ، الترتيب ، التصنيف
حل أسئلة النشاط والتقويم في الكتاب المدرسي
الاستعانة بالأطلس المدرسي باعتباره معينا تربويا مناسبا للمتعلم في حل الأنشطة الصفية واللاصفية حيث يقوم بتحليل الخرائط بأنواعها ، رسم بعض الخرائط ، وتفسير مدلولات الرموز والمصطلحات والألوان

المكتبة المدرسية والقراءات الخارجية


تعود أهمية القراءات الخارجية إلى أنها تكمل ما اكتسبه المتعلمون داخل الصف من حقائق ومفاهيم ، وتنمي مهارات القراءة والاطلاع ، وتمكنهم من متابعة الأحداث الجارية والقضايا المعاصرة. وعلى المعلم أن يختار المطبوعات الخارجية التي تناسب مستوى نضجهم وقدراتهم اللغوية وتحقق أهداف المقرر
ولاشك أن المكتبة المدرسية هي المكان الأمثل للمتعلم كي يتعامل مع مختلف مصادر القراءات الخارجية السابق ذكرها


وينبغي على المعلم تجاه المكتبة


أ ـ أن يقوم في بداية العام بحصر الكتب والأطالس والموسوعات ومختلف المطبوعات في مكتبة المدرسة والتي تخدم المقرر الذي يقوم بتدريسه ليسهل عليه إرشاد وتوجيه المتعلمين عندما يكلفهم بنشاط لاصفي مرتبط بالمكتبةالمدرسية
ب - أن يخصص حصة أو أكثر للتطبيق العملي داخل المكتبة المدرسية ، فيصطحب المتعلمين لتدريبهم عمليا على كيفية التعامل مع مصادر المعرفة ، والبحث عن العناوين الرئيسية والفرعية ، وتلخيص الحقائق وكتابة التقارير
ج - تشجيع المتعلمين على ارتياد المكتبة المدرسية ، وكتابة التقارير المبسطة ، وذلك بإجراء مسابقات ثقافية تناسب مستوى نضجهم ، ومنحهم جوائز رمزية أو شهادات تقدير ، على المدرس الاهتمام بما ينجزه المتعلمون من تقارير وملخصات بقراءة المناسب منها والمرتبط بموضوعات المقرر داخل الفصل كنشاط استهلالي مثلا ، ولتنمية مهارات المتعلم من خلال هذه القراءات الخارجية
د - كما ينبغي على المعلم أن يدرب المتعلمين على كيفية التعامل مع مصادر القراءات الخارجية والتي تتمثل في : الكتب التاريخية والجغرافية التي تناسب المرحلتين ( المتوسطة والثانوية ) والأطالس ، والجرائد والمجلات بأنواعها ، الموسوعات المختلفة،والكتيبات التي تتحدث عن إنجازات الدولة في مختلف المجالات،والمطبوعات ذات الصلة بما يدرسه المتعلم




أوراق العمل


صياغة ورقة العمل
تصاغ ورقة العمل على شكل أنشطة محددة متنوعة يقوم بتنفيذها المتعلم ، بعد أن يحدد له المعلم المعين التربوي الذي سيساعده في تنفيذ النشاط المطلوب
ويمكن استخدام ورقة العمل في المواقف التربوية التالية :
تعيين لموضوع جديد : وتحديد بعض المصادر الخارجية التي يمكن الاستعانة بها
كنشاط استهلالي : لتحفيز المتعلم على التفاعل الإيجابي مع موضوع الدرس
كنشاط تنموي : خلال مراحل الدرس المختلفة ، وباستخدام المعينات المناسبة إما فرديا أو جماعيا تحت إشراف المعلم


بعض المهارات التي يمكن تحقيقها باستخدام أوراق العمل


التحليل : - تحليل فقرة من الكتاب المدرسي ، جدول إحصائي ، أو رسم بياني
التركيب : - اقتراح الحلول لمشكلة ما ، توزيع المعلومات على الخرائط الصماء
المقارنة : - وفقا لمعايير معدة مسبقا
التعليل : - تعليل الظواهر والأحداث
رسم الخرائط : - رسم الخرائط - توزيع بيانات متنوعة عليها ...الخ
استخدام الأطالس : - قراءة الرموز والمصطلحات.

آليات تفعيل الأنشطة الصفية و اللاصفية



يعتبر النشاط الطلابي الدعامة الأساسية في التربية الحديثة , لذلك يجدر أن يعطى له الاهتمام المناسب من جميع النواحي التخطيطيةوالتنفيذية والتوجيهية داخل إطار من التفاهم المتبادل والتنسيق بين المدرسة وجميع الجهات المعنية .

من أهم آليات تفعيل الأنشطة الصفية و اللاصفية :

1. وضع الخطط والبرامج السنوية المناسبة

2. الزيارات الاستطلاعية والتوجيهية والتقييمية

3. إعداد الأدلة الفنية وأدلة المسابقات وسجلات الأنشطة المختلفة .

4. إقامة المسابقات والمعارض لمختلف الأنشطة وعلى مختلف الأصعدة المحلية والإقليمية والدولية .

5. تنظيم الدورات التدريبية وورش العمل واللقاءات للمختصين .

6.. وضع البحوث والدراسات والتقارير ذات الصلة بالأنشطة وأدائها وتطويرها .

7.. تفعيل دور المؤسسات العامة والخاصة في دعم الأنشطة والتعاون المشترك .

8. تكريم الفائزين والمتميزين من الطلبة والمعلمين والمشرفين والعمل على تشجيعهم .

9. نشر أعمال الطلبة المتميزين من خلال إصدار بعض الكتيبات والتقاويم السنوية وغيرها

10. المشاركة في الفعاليات والبرامج الطلابية خارج المنطقة

10. التفعيل الإعلامي لمختلف البرامج والفعاليات ذات الصلة بالأنشطة.

الملفات المرفقة

علاقة إشتراك الطلاب في الأنشطة بالأمن النفسي والإجتماعي (علاقة إشتراك الطلاب في الأنشطة بالأمن النفسي والإجتماعي.pdf - 833.72 KB

Partager cet article

Commenter cet article