Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog d'education et de formation

أربعة فوائد لإشراك خدمات الحوسبة السحابية في العملية التعليمية

10 Juin 2013 , Rédigé par mohamedمحمد

أربعة فوائد لإشراك خدمات الحوسبة السحابية في العملية التعليمية

تحديات مستقبلية لقياس جودة التعليم عن بعد

الرياض: أشواق بندر
تعتبر خدمات الحوسبة السحابية أحد أشكال البرمجيات الافتراضية الحديثة المستخدمة على نطاق واسع في قطاعات الأعمال والخدمات والتعاملات الإلكترونية الحكومية في غالبية دول العالم.. إلا أنها طرحت مؤخرا كفكرة لاستخدامها في مجالات التعليم عن بعد والتعلم الإلكتروني.

* قابلية الاستخدام

* لعل أهم ما يميز خدمات الحوسبة السحابية هو سهولة استخدامها عبر وسائل الاتصالات الحديثة من الحاسوب الشخصي، والأجهزة اللوحية والهواتف الذكية، كونها تعتمد على الاتصال بالإنترنت بشكل كامل وأساسي لحفظ وتخزين البيانات على «سحابة» معلومات افتراضية، يمكن استعادة معلوماتها وتصفحها في أي وقت أو مكان، متى توافرت البنية التحتية المناسبة لها من جودة خدمات الاتصالات والتطبيقات الافتراضية، بالإضافة لتوافر الأجهزة الحديثة بحوزة الأفراد.

وتوفر اليوم شبكة الإنترنت العديد من الخيارات التقنية المجانية والسهلة للمستخدم العادي، لتجربة الحوسبة السحابية في كل استخداماتها الشخصية والعملية، كخدمات رفع الصور والفيديو ومشاركتها عبر الإنترنت، وكذلك النصوص والمستندات التي يود المستخدم إرسالها أو مشاركتها مع مجموعة ما تقدمها خوادم تلك السحابات الافتراضية.

* مبادرات تعليمية

* وفي نطاق التعليم، يمكن تسخير تقنية السحابية في خدمة الأهداف التعليمية في عدة مجالات، منها إعطاء المحاضرات أو الحصص الدراسية عن بعد، بحيث تكون مرفوعة على السحابة الافتراضية (التي قد تكون على شكل موقع إلكتروني أو تطبيق على الأجهزة الذكية) وتكون متوافرة ومخزنة للاطلاع عليها وتصفحها بعيدا عن حواجز الوقت أو المكان. وكذلك مشاركة المنهج الدراسي أو جزئية منه عبر أدوات المشاركة التي توفرها خدمات الحوسبة السحابية، فضلا عن إيجاد جسور للتواصل بين المعلم والطالب، في المدرسة أو في مرحلة التعليم العالي. واستطلعت «الشرق الأوسط» آراء بعض الطلاب الجامعيين في السعودية، حول تقييمهم لاستخدام تقنيات الحوسبة الافتراضية السحابية، حيث رأى غالبيتهم أهميتها في تسليم الواجبات والتكاليف المطلوبة ومتابعتها مع أستاذ المنهج؛ بشكل يخفف عن كاهلهم عبء طباعته بشكل ورقي، وتسليمه وإعادته من جديد. علاوة على خدمة الطلاب في مجال التعليم التعاوني عبر الدراسة بشكل جماعي على الإنترنت.

ووفقا لتقرير موقع «التكنولوجيا الصينية» (CCIDNet) الصادر في مايو (أيار) الماضي، فمدينة تشوجي في مقاطعة تشجيانغ (الأكثر تطورا في الصين) قامت بتركيب أكثر من 6 آلاف جهاز يخدم الحوسبة السحابية في 118 مدرسة، بالإضافة إلى 28 خادما (سيرفر) مثبتة في مركز المعلومات في المدينة، تمهيدا لاستبدال الحوسبة السحابية بجميع أجهزة الكومبيوتر التي عفى عليها الزمن في النظام المدرسي، حيث يكتمل المشروع بحلول عام 2015.

ولا عجب في ذلك، كونها تسهم في خفض تكاليف البرامج وصيانة الأجهزة وخفض استهلاك الطاقة، فضلا عن إتاحة الوصول لمصادر التعلم وموارده بشكل جماعي عبر التعليم على الإنترنت، وتسهم في تعزيز الكفاءة في إدارة معامل الحاسب الآلي في المدارس ومراقبة جودة المحتوى.

* تحديات لقياس جودة التعليم

* واحد من الأسئلة التي قد تتوارد إلى الذهن هو عن الآلية التي يتم على أساسها تقييم جودة التعليم عن بعد عبر الحوسبة السحابية.. ومن هنا انطلق الدكتور جعفر أحمد العلوان، أستاذ إدارة الأعمال المساعد بمعهد الإدارة العامة (شرق السعودية) في بحثه حول «التقييم الشامل والمستمر لنظم التعلم عن بعد»، مشيرا إلى أن عملية التقييم ما زالت تعتبر واحدا من أكبر التحديات التي تواجه التعلم عن البعد، لندرة وجود الآليات والنماذج التي تركز على عنصري الشمولية والاستمرارية في عملية تقييم جودة التعليم.

وبحسب بحث الدكتور العلوان، فإن عنصر الشمولية يتأتى عبر التركيز على عناصر عملية التعلم عن بعد، وهي الأفراد والعنصر التنظيمي، والعنصر التقني وعنصر العمليات والإجراءات، بينما يأتي عنصر الاستمرارية من أجل ضمان خطة واضحة المعالم ومحددة لانسيابية البيانات عبر السحابة.

وباعتقاد الباحث الدكتور العلوان فإنه على المشرفين الأكاديميين مسؤولية أكبر لإدارة العملية التعليمية عن بعد، عنها في المنظومة التعليمية التقليدية (داخل المدرسة أو الجامعة)، نتيجة للانفصال المكاني والزماني بين الدارس والمشرف، وهو أحد التحديات القادمة التي تقع على عاتق المشرفين أو الموجهين لقياس مدى فاعلية وكفاءة التعلم عن بعد.

وقدم أستاذ إدارة الأعمال في بحثه مقترحا لعملية تقييم شاملة، بحيث تكون الاستراتيجيات المتبعة لتحقيق أهداف تقييم نظام التعلم عن بعد متفقة مع الاستراتيجيات العريضة للمنظمة التعليمية ولا تتعارض معها، وتقديم الدعم من الإدارة العليا للمنظمة التعليمية لضمان استمرارية عملية التقييم بنجاح، بالإضافة لاشتراك الدارسين والمشرفين في تقييم نظام التعلم عن بعد عبر استبيانات توزع بعد تطبيق النظام؛ وذلك من أجل قياس جودته

Partager cet article

Commenter cet article